***

+
.

image

هذا الصباح عاري مُثير للشفقة
بدون ابتسامتك (f)

تعرف تماما كم يُلهمني وجودك إلى جانبي
وكم توقدني ابتسامتك طموحا ينصهر المستحيل أمامه .

وكم تخافك الأرواح المتحولة
و تقف عند حدها وتموت صامتة.
ورحلتْ!

أعرف أنك لن تحضر ميلادي ولا أعيادي
ولن تقول لي حكاية ولن تسمع حديثي .

ولن تطلب مني إعداد القهوة المهيلّة
ولا أن اقرأ لك القصائد مجددًا ولن أهديلك
أشواقي

ورغم كل هذا لازلت أقفُ على أطلالك أقبل ذكرياتك
علّها يوما أن تأتي بك رغما عن القدر الذي خبئك بعيدًا .

* مذكرات 1432/ثلاثاء رجب .

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s